جزيل الشكر والتحية لاصحاب الدعوة الكريمه المهداة.. شكرا لمن يرحبون دائما

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on tumblr
Share on telegram
Share on whatsapp

 

بقلم // منى فتحى حامد

 بحضورنا الإخاءي والإبداعي …

شكرا للاستماع لقصائدي الشعريّة:
أختي هي العُمر كله
بِشمسه و ظله
أختي من يوم لقاءنا
كانت النور والأمل
ابتسامة فرح
تطوي الحزن لا تهِلُه ..
أختي هي الحياة
معها أنسى الألم والآه
ربي يفِك كربها
وتعود ضحكتها للقلب وتُسُرُه ..
أختي يا بنت أمي و أبويا
يا رحلة زمن
من بداية عشق
جمعت ما بيننا وبين
الراحلين عنا و فارقونا ..
نتذكر حنانهم
لن ننسى محبتهم
دائما معنا بأرواحهم
يضمونا ويودونا …
أختي يا كل الفرح
اهديكي كل الأشواق
ربي لا يحرمني منك
يا قلبي وروحي يا (دندونه)
______________
كم وددت رؤياك
منى فتحي حامد- مصر

كم وددت رؤياكَ مِن قبل أن نلتقي ..
كم اشتقت دنياكَ والحنان بلا موعدي ..
محبوبي يا أغلى الناس
يا مَن توجت بالحنان منبري .

همست إليك بِشغفٍ
من عينيك نثرتُ قصيدتي ..
مِن شفتيك استوحيت
فِكرة العشقِ والغرام موّطني..

ليتك بجواري الآن
بل بقارورة حناني المخملي..
تستلهم من وجنتيّ الشوق
من عينيّ و فاهي و قلبي ..
رومانسية ديّانا وأشعار الغزلِ

كم وددت بأحضانكِ
استنشق أريج الجوري
عطور الداليا والتوليب والكادي ..
و مِن قبلاتكِ أحيا
بلقيس نزار عالَم كوكبي ..

عاشقان يخلدنا الزمان
روميو الهوّى وجولييت أميرتي ..

لن أبغى غيركَ حبيب يداوي
نبضات الفؤاد ويطيب
يعافي روحي ومشاعري وجسدي ..
تُعيدني للحياة ثانيا ..
________________
من دون حرفِ
والناس نيام
أبحر إلى لغةِ العاشقين
بأنحاء الدُنى
محلقة بالأفاق
يناجيني الحنين
واحدة واثنتين
يعانقني بِمقلتيّهِ بدر السماء
تتراقص الورود
أتلهف وأسافر
ما بين نهري دجله والفُرات
ثم نتساءل
كيف بدأت مشاعرنا
بالغرام تدنو
بلا أدنى أي اِفتراق
من دون حرفِ
سردت الشعور
كللت بالشموع جُب الضياء
رسمت الشغف
سردت القلم
وسط اشتياق عزف المساء
________________
بالتوفيق دائما لنا جميعا
الأديبة والكاتبة المصريه/
منى فتحي حامد

قد يعجبك أيضًأ

Open chat
1
Scan the code
تواصل معنا