حوار مع أديب…

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on tumblr
Share on telegram
Share on whatsapp

كتبت   ..   منى فتحى حامد

من مصر الكنانة من مصر الحضارة، من زرقة نيلها، وبديع اهراماتها، حوارنا مع الأديبة الباسمة بحبها للحياة، الشاعرة والكاتبة منى فتحي حامد …
فأهلًا وسهلًا ، أجرى الحوار .. مهدي جاسم الجابري

* بدايتك مع الأدب هل كانت شعراً ام كتابة أم قص؟
بدايتي كانت مع الكتابة، قصائد ثم مقالات اجتماعيه وثقافية وتقارير صحافيه واعلامية … إلخ

* تتميزين بالكثير من فنون الأدب هل جاءت عن طريق الدراسة الاكاديمية أم موهبتك اضافة لدراستك الأكاديمية  ؟
للدراسة الأكاديمية الخطوة الأولى والركيزة الأساسية للبنية الرئيسية لتكوين الفكرة وسياق الموضوع وروح النص الأدبي بالإضافة إلى الموهبة والميل إلى عشق الكتابةمع احتراف التميز والتنوع من نص إلى آخر، مِن مقال إلى تقرير إلى حوار أو دراسه نقدية بخلاف القصائد والأشعار والكتابات الأدبية  …

* لحضورك البريق الدائم في أغلب الصحف المصريه والعربية والدولية  ؟
دائما افتخر وارتقي بتواجدي بالنشر والتوثيق لنصوصي الأدبية والمقالية الاجتماعية والثقافية بمختلف الصحف والمجلات الإلكترونية والورقية بمصر وجميع بلداننا العربية والدوليه …
من هنا أرسل إليهم جميعا التحية لتواجدهم السامي في نشر ووصول الكلمة الراقية الهادفة التي ترتقي بمستوى القاريء والمناشدة إلى إثراء الثقافة وازدهار الوعي الثقافي والنبوغ الإبداعي  ….

* نعلم أن الدكتورة منى فتحي حامد لديها هموم وأحزان وبعض الأحيان تمر بوعكة صحية لكنها دائما مبتسمة وما يميزك دائما الأبتسامة …
لو تكلمتي لنا بالتفصبل عن الأبتسامة وما تحمليه من هموم ؟
كل انسان لديه جزء من المعاناة أو الألم في حياته، لكن كل منا يختلف من حيث مقدرته على التكيف أو التغلب والتحكم في مدى استيعابه للتعامل مع تلك المآسي والأحزان  …

بالنسبة لي دائماً لا أريد أبدا أن أظهر أحزاني للآخرين بهدف رسم الابتسامة بملامحهم وافئدتهم جميعا وامدادهم بالتفاؤل وإشراقة الأمل وحثهم على التحمل والطموح والاصرار والنجاح ….

* ماذا يعني لك التواصل الأجتماعي ؟
التواصل الاجتماعي حياة، دنيا نتكامل بها معا وجنبا إلى جنب، أسرة وأصدقاء وزملاء، مع كل مَن يحيطون بنا من بشر وأشخاص  …
فالتواصل الاجتماعي مهم جدا سواء على أرض الواقع أو بعالمنا الافتراضي  …

* بمن تهتم كتاباتك وما الهدف منها ؟
تهتم كتاباتي اولا واخرا بالإنسان ، بما كل ما يحتويه من سمات الإنسانية والمباديء والابداع وخلق حياة متجددة راقية جميلة مفيدة لأبنائنا ولأوطاننا …
تهتم كتاباتي بالتغلب على أي معاناة وطرح قيم جديدة براقة تعمل على إنارة الروح والعقل والوجدان  . …

* هل كتبتي القصة والرواية ؟
نعم كتبت خمس قصص قصيرة وكانت قصتي الأولى بعنوان/ عجبا منك .. بالإضافة إلى قصص قصيرة جدا وقصائد الهايكو والخواطر والومضات …. إلخ

* أعمالك الأدبية؟
دواوين شعرية ورقية :
* شغف المنى. * أفروديت
* من عينيها الابتسامة
* حكاية شهرزاد. * عسل الرموش. عيناكي ترنيمة عشق
* اسقني من غزل الفنجان
* ابتسامة وطن
* مَن صاحب البَدله

*. بماذا تنصحين الأدباء الجدد ؟
انصح الجميع بالقراءة دائما والإطلاع على كل ما يخص الثقافات الأدبية بمختلف العصور، قديما وحديثا والمتابعة الجيدة إلى كل ما يقدمونه إلينا أدباءنا قديما وحديثا …

* كلمة لك في الختام ؟
التحية والتقدير لأستاذي الراقي مهدي جاسم الجابري على هذا الحوار البديع …
مع فائق أمنياتي إلى الجميع  ..

* في نهاية حوارنا الرائع من الأديبة الدكتورة منى فتحي حامد لايسعنا نشكر سعة صدرها واجاباتها على الأسئلة شكرا جزيلا لك ….
تقبلوا تحياتي …

قد يعجبك أيضًأ

Open chat
1
Scan the code
تواصل معنا