دور وزارة الأوقاف فى الاهتمام بالقران الكريم وتكريم حفظتة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on tumblr
Share on telegram
Share on whatsapp

 

اسيوط.

جمال البرديسي

وقال فى هذا الصدد معالى ا.د بدوى فوزى محمد استاذ الحديث وعلومة المساعد بكلية أصول الدين والدعوة بجامعة الأزهر بأسيوط وعميد مركز اعداد محفظى القران الكريم باسيوط

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد النبي الأمي الأمين وبعد فإن القرآن الكريم هو كتاب الله تعالى وكلامه المعجز والمتعبد بتلاوته المنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ومعجزته الخالدة ودستوره الباقي الخالد إلى أن يقوم الناس لرب العالمين السالم من التحريف والتغيير والتبديل قال تعالى: (( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)) ومن هذا المنطلق تقوم وزارة الأوقاف المصرية بكل ما تملك من القيام بواجبها نحو القرآن الكريم وأهله الذين يحفظونه ويفهمونه ويتدبرونه مصداقا لما رواه الحاكم وغيره وصححه عن سيدنا أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” إن لله أهلين من الناس قالوا يا رسول الله: من هم ؟ قال: هم أهل القرآن هم أهل الله وخاصته”. وفي الأونة الأخيرة تعددت نشاطات وزارة الأوقاف في جميع مساجد الجمهورية والقراءة الصيفية للطفل والمقاري العامة والخاصة ومقارئ الجماهير وعقد الندوات والمحاضرات للدفاع عن القرآن وبيان أوجه عظمته ووجوه إعجازه وبلاغته وفصاحته وكذلك عن طريق المراكز الثقافية في أنحاء جمهورية مصر العربية ومراكز إعداد محفظي القرآن الكريم والتي حظيت باهتمام معالي وزير الأوقاف الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعة شخصيا والتي عدها فضيلته الرسالة الأهم في حياته وحثنا على الاهتمام بذلك في آخر اجتماع لنا مع سيادته وأوكل لنا هذه المهمة كعمداء للمراكز الثقافية ومراكز إعداد محفظي القرآن الكريم على مستوى الجمهورية ولا ننسى المسابقات القرآنية والتي تضم عددا لا بأس به من الأسر القرآنية والتي سخرت لها الأوقاف ميزانيات ضخمة تتخطى ملايين الجنيهات والتي حظيت باهتمام فخامة رئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية حفظه الله. كل ذلك ولا تألو الوزارة الجهد المبذول للنهوض بحفظة القرآن الكريم وتحسين أحوالهم المادية والاجتماعية بل وحفزت الوزارة خريجي مراكز تحفيظ القرآن الكريم وضمت المتفوقين منهم كأعضاء للمقارئ دون اختبار لهم اكتفاء بتفوقهم في المراكز التابعين لها وإعطائهم شهادات تفيد باجتيازهم سنتي الدراسة في المركز وقبلها قامت الوزارة باختيار القائمين بتدريس القرآن الكريم وتجويده من قراء وأئمة معتمدين في الوزارة من قادة الفكر والحاصلين على شهادة الدكتوراه في مجالاتهم ومعهم إجازات بالقراءات العشر ولم تكتف بذلك بل قامت باختيار قامات من أساتذة الجامعات المصرية و الأزهرية المشهود لهم بالكفاءة العلمية لتعليم الدارسين والدارسات الفقه والتفسير واللغة العربية والقضايا الإسلامية المطروحة على الساحة وذلك من خلال كتب الوزارة المعتمدة والتي أشرف عليها المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.وهذا غيض من فيض نسال الله سبحانه وتعالى أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه من خدمة العباد والبلاد وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين.

 

د/ بدوي فوزي محمد أستاذ الحديث وعلومه المساعد بكلية أصول الدين بأسيوط وعميد مركز إعداد محفظي القرآن الكريم بأسيوط.

قد يعجبك أيضًأ

Open chat
1
Scan the code
تواصل معنا